الاثنين، 13 مارس، 2017

البابا يدعم جدول أعمال الأمم المتحدة لسنة 2030 تهديد كبير لحياة الأطفال: تحليل جديد

البابا يدعم جدول أعمال الأمم المتحدة لسنة 2030 تهديد كبير لحياة الأطفال: تحليل جديد

Featured Image

22 فبراير 2017 (صوت الأسرة) - نشرت جمعية صوت الأسرة تحليلا متعمقا للأهداف التنمية المستدامة التابعة للأمم المتحدة (SDGs) وتأثيرها المحتمل على حياة وخير الأطفال وعلى الأسرة بنطاق أوسع. تتألف أهذاف التنمية المستدامة SDGs من 17 غاية و169 هدف، أن الدول التزمت بتحقيقها بحلول عام 2030. والتحليل يتناول أيضا الدعم المقدم لجدول أعمال الأمم المتحدة من قبل البابا فرنسيس وغيرهم من ممثلي الكرسي الرسولي.

الموجز يكشف:

·       الأهداف والغايات من أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة التي تشكل خطرا على حياة وخير الأطفال، الولدوا والذين لم يولدوا بعد.

·       المعنى الحقيقي للغة "الصحة الجنسية والإنجابية". (التي تعني منع الحمل والإجهاض)

·       العواقب المدمرة لل"برامج الصحة الجنسية والإنجابية" الحالية للأمم المتحدة وتوسيع المخطط لمثل هذه البرامج؛

·       العلاقة بين أهداف التنمية المستدامة SDGs والتحركات التي تفرض "التربية الجنسية الشاملة" المدمرة في جميع أنحاء العالم.

·       الدعم القوي لأهداف التنمية المستدامة SDGs  أعرب عنها البابا فرنسيس.

المزيد من الدعم لأهداف التنمية المستدامة SDGs التي قدمها المجلس الحبري لعمال للرعاية الصحية، والأكاديمية البابوية للعلوم، والأكاديمية البابوية للعلوم الاجتماعية.

التقارب المتزايد بين الفاتيكان وجدول الأعمال التربية الجنسية للأمم المتحدة، كما رأينا بوضوح في الإرشاد الرسولي فرحالحبّ  Amoris Laetitia  وبرنامج "التربية الجنسية" التي أنتجها المجلس الحبري للعائلة.


صوت الأسرة يدعوك للمشاركة في هذا الموجز على نطاق واسع، لا سيما مع الأساقفة ورجال الدين، لكي يكونوا على علم من التهديد المباشر والخطير الذي يتهدد الأطفال والأسرة من الدعم المقدم من قبل البابا فرانسيس والهيئات الفاتيكان لهذه النواحي العالمية المضادة للحياة وجدول الأعمال المناهض للأسرة.

ليست هناك تعليقات: