الاثنين، 21 أكتوبر، 2013

الإجهاض هو وباء

الإجهاض هو وباء. 

بقلم شربل الشعّار

 الدكتور وليم برانن في كتابه تجريد المستضع من إنسانيتهDehumanizing the Vulnerable لخص المصطلحات التي يستعملها المروجون للإجهاض إلى ثلاثة فئات: 

أ – أشياء
ب- أمراض
ت- حيوانات
وحدد كيف يوصف الطفل المشرف على الولادة بأنه نسيج رقيق ، مواد ، إحتواء بيضة ، ما قبل الجنين ، حياة كامنة ، ويضيف لائحة كبيرة من المصطلحات التي صنعت الحروب العسكرية في التاريخ :
1- إنسان قاصر (أهبل ، عاطل ، أسفل ، حياة كامنة ، حياة لا قيمة لها أن تعيش...) تجريده من حقه بالعيش
2-أقل من انسان ( إنسان ثنوي ، وليس إنسان كالطفال في الرحم) 
3- حيوان ( وحش ، أوطى من الحيوان ،كلب ، خنْزير ...) مقارنته مع الحيوانات 
4- مخلوق طُفيلي. مصاص الدماء 
5- مرض مُعْدي ( طاعون ، وباء ، ...) وصف الحبل انه مرض أي الطفل المشرف على الولادة انه مرض

6- أشياء بدون حياة. ( أشياء ، أملاك ، مواد ، بضاعة ، أو مواد الحبل ...) تجريده من انسانيته 
7- مواد للتلف. وصفه بانه ليس انسان بل مواد للتلف 
8- غير شخص. تجريده من انسانيته

إذا كانوا يكذبون بقولهم ان الحمل بطفل هو وباء ومرض، فالحقيقة هي ان الإجهاض هو الوباء، لانه مثل المرض الخبيث يتفشّى في جميع أنحاء العالم، حيث يقتل اكثر 50 مليون طفل بالإجهاض الجراحي فقط و250 بالإجهاض الكيماوي.
حضارة الموت والإجهاض هي أكبر كارثة إنسانية في التاريخ الحديث، مواجهتها هو بثقافة الحبّ والحياة واحاطة الطفل في الرحم بالحماية قبل وبعد الولادة، بالتوعية عن خطورة رواسب هذه المجازر اليومية على الأم من عواقب صحيّة وجسدية ونفسية وعلى المجتمع والوطن وعلى القيم الأخلاقية.

الدفاع عن الحياة من الإجهاض هي قضية أساسية

الدفاع عن الحياة من الإجهاض هي قضية أساسية
بقلم شربل الشعّار
تورنتو ، كندا في 21 ت1/أكتوبر 2013
عندما تكون شاهد على جريمة سرقة أو إعتداء أو قتل...، أولا هنالك معتدي، ثانيا هنالك ضحية. من أجل العدل والتعاطف مع الضحية، تخبر السلطات المدنية والشرطة عن شهادتك وهوية المجرم والمكان والزمان.
ردت فعل المعتدي أولا هي بإسكات الشاهد بالترهيب أو بالتهجم والإعتداء عليه أو بإبطال شهادته في المحكمة للتخلص من الدليل.  
فإذا كنت محامي تدافع عن الضحية وتطالب بالعدل للقضية وعندك دليل قاطع يجعلك ان تربحها في المحكمة هل تخبئ الدليل؟ وتبطل شهادة الشاهد؟ بالطبع لا، لانك تخدم العدالة إذا ربحت، وان تكون صوت للذي ليس عنده صوت.
أما بالنسبة للإجهاض فالمُجهض (الطبيب الذي ينفذ الجرم) هو مذنب بجريمة القتل ويدخل مال ملطخ بالدماء، وإذا كان الأب هو من يفرض الإجهاض فهو مذنب مشارك في الجريمة، أما الأم على جميع الحالات هي ضحية إذا أجبرت على الإجهاض بالقوت من قبل الأب والدولة (الصين) ومذنبة إذا قبلت أو طلبت بالإعتداء على رحمها لقتل طفلها المشرف على الولادة، وفي نفس الوقت، فإنها على الأكيد سوف تعاني ألم رواسب وعوارض ما بعد الإجهاض.
بدفاعنا عن ضحايا الإجهاض، من أمهات وأطفال لم يولدوا بعد، يجب أن تكون قضيتنا هي أن الحياة هي حق أساسي للإنسان في المجتمع، وأن الإجهاض يؤذي النساء جسديا ونفسيا وروحيا واخلاقياً، وهو نتيجة الفساد بالأخلاق ودخول النسبية الأخلاقية في القانون، أضف إلى ذلك التربية الجنسية في المدارس الرسمية والخاصة منها الكاثوليكية والإسلامية ووسائل الإعلام التي تعزز العهر والزنى والخطايا الجنسية.
وتداعيات الإجهاض على المجتمع كثيرة، يجب على القانون والمشرعون للقوانين أن يحموا العائلة والحياة ويشجعوا الشباب على العفة والإمتناع عن الوقوع في فخ الإدمان الجنسي والعهر ويختاروا الزواج والعائلة كخلية اساسية في بناء المجتمع.
لهذه الأسباب الدفاع عن الحياة من الإجهاض هي قضية أساسية وواجب كل إنسان من رجال دين، كهنة وعلمانيين ان لا يسكتوا بعد اليوم على المجازر اليومية التي تحصد أكثر من 50 مليون طفل كل سنة.  


الأحد، 28 يوليو، 2013

Campaign Life Coalition - Hey Suzuki, Canada is not full and your policies would kill Medicare

Hey Suzuki, Canada is not full and your policies would kill Medicare

David Suzuki, the Canadian environmentalist often touted as having all the answers to halt (alleged) global warming and even to push back (allegedly) rising sea levels, has been caught telling a whopper of a fish story.
On Canada Day, during an interview with a Quebec reporter, he claimed that Canada is full”, explaining that we have no room for immigrants in this vast country.  “Although it’s the second largest country in the world, our useful area has been reduced”,  said Suzuki.   He then slammed Canadian immigration policy as “disgusting” for trying to maintain our population (and therefore our economy) by bringing immigrants into the country.
On its face, Suzuki’s claim is a total lie.  Canada is a vast, empty country.  Half its population is contained within the relatively tiny geographic areas of Toronto, Montreal, Vancouver, Ottawa, Calgary and Edmonton.  A glance at a population density map (below) totally discredits Suzuki’s ludicrous claim. The graph’s legend shows that the only heavy population density exists in those areas which are purple and dark red.  The light coloured areas, which cover most of the country, have almost no people or are nearly desolate stretches of forest, farmland, prairies and snow.

Sorry Mr. Suzuki, you’re embarrassingly wrong.  Canada is not full, and we have plenty of room for immigrants.

Suzuki’s population-reduction policy would destroy Medicare and Old Age Security
The reduced population that Suzuki so badly craves for Canada, would collapse the country’s social safety nets – namely Medicare, which is already insolvent, and Old Age Security, which is financially unsustainable.
Analysts have warned for years that Medicare and Old Age Security are unsustainable given our demographics. The federal universal health care system was enacted with legislation by Lester B. Pearson in 1966, during a time when each woman had an average of approximately 3 children. See Figure 1.
In 1966, that economic model made more sense. It was based on the birth rate which inevitably dictates the number of workers who end up paying taxes to support social programs, like our publicly funded health care system and OAS.  However, the model no longer works because the numbers have changed dramatically.
After the legalization of abortion and widespread contraception, Canada’s fertility rate fell steadily and dramatically, to 1.61 children per woman as of 2011. This resulted in a corresponding fall in the ratio of Canadian workers to pensioners which proved economically disastrous. See Figure 2.
The dangerous fall in the birth rate, a consequence of abortion and contraception, has directly decreased the ratio of workers (who pay taxes) per pensioner (who receives taxpayer-funded medicare, OAS, etc). That ratio has been decimated since 1966.  In 1970 for example, Canada had almost 6-1/2 workers per pensioner. Today there are barely 4 workers per pensioner.  The decline represents a roughly 38% reduction in the number of future workers. By 2030 the ratio is projected to be approximately 2.5 workers per pensioner. This means that our universal health care system (i.e. Medicare) and public retirement income systems are unsustainable. It is a major economic and social crisis which immigration alone cannot solve.
Why is it that immigration alone is inadequate to solve the looming Medicare and public pension crisis? Well, it boils down to age and taxes.
Let’s use an example of a 50 year old immigrant who comes to Canada, starts working immediately, retires at 65 and then dies at 85. This means he will have contributed into OAS and Medicare via payroll tax deductions for 15 years, and then received taxpayer-funded benefits through his retirement for 20 years. By contrast, a young person born in Canada who starts working at age 22, retires at 65 and dies at 85 will have used up taxpayer benefits for the same 20 year period, but contributed through his payroll tax deductions for 43 years. That gap in lifetime tax contribution is the key.

A Simple Solution to a Simple Problem
The reason why we have an impending public pension and Medicare implosion problem is quite simply that Canada has too few workers per pensioner.
Fortunately, the solution is simple too, albeit long term.  That is, we have to eliminate abortion, discourage contraception and encourage a higher birth rate.  Now, if Saint Suzuki, the alleged answer man,  came out with that conclusion, I might become a fan instead of a critic.


Campaign Life Coalition - Hey Suzuki, Canada is not full and your policies would kill Medicare

الاثنين، 27 مايو، 2013

كيف تشعر إذا رفضُوك، وقتلُوكَ بالإجهاض؟

كيف تشعر إذا رفضُوك، وقتلُوكَ بالإجهاض؟




أرغب ولو لبضع دقائق أن تضع نفسكَ او نفسكِ مكان طفل او طفلة في رحم أم، معرض للقتل بالإجهاض:
كيف تشعر إذا رفضتك أمك؟ هل تشعر بالمحبة أو بالكره؟ بالرحمة أو بالعنف؟
مشاكل العالم كله هي رفض الإنسان لأخيه الإنسان، رفض الحقّ ورفض حياة الضيف والمهمّش.
كيف تشعر إذا أردت أمك ووالدك موتك بالإجهاض؟ هل قلبك يخفق بسرعة عالية؟ هل تشعر بالخوف؟ هل تشعر بالإرهاب؟
بالطبع تشعر بالخوف والإرهاب وبخيبة أمل ويأس، بالطبع تشعر بالظلمة والشرّ لان والديك فقدوا الإيمان والرجاء والمحبّة
كيف ترى قلب أمك وأبوك الذين قرروا موتك بالإجهاض؟
تراه قلبّ متحجر فارغ ومغلق على الحياة والرحمة والتضحية بدل من ان يبذلون نفسهم من أجلك، يتخلصون منك
كيف تشعر، إذا بدأ المجهض كمشكَ وتقطيع يديك ورجليك؟
كيف تشعر إذا سحق رأسكَ؟
كيف تشعر إذا مزق جسدك؟
كيف تشعر إذا سحبوك بآلة فراغ (فاكيوم) إلى أنبوب مطحون؟كيف تشعر بعد قتلك رموك الجثة في كيس من النفايات؟
رفض الطفل قبل الولادة وقتله بالإجهاض هو علامة كره وحقد وشرّ يجلب الجرائم ضد الأطفال الرضع والبالغين ويشحن المجتمع بتوتر لإرتكاب جرائم
كثيرة بدأ برفض الغير، والتعرض بالقتل للضعيف والمهمّش في المجتمع مثل النساء والمعوق والعجوز والمريض المستعصي، وإزعاج إجرامي وتحرش جنسي وإغتصاب...
هذا العالم الحديث أصبح الإجهاض أساس كل شرور، الأم تاريزا كلكوتا الهند كانت تقول تريدون السلام في العالم اوقفوا الإجهاض.



جميع الحقوق محفوظة Copyright lilhayat.com



الثلاثاء، 7 مايو، 2013

السلام يبدأ في الرحم



السلام يبدأ في الرحم


بقلم شربل الشعّار
في 7 أيار 2013
الأم تاريزا كلكوتا الهند كانت تقول بأن السلام يبدأ في البيت، كذلك الشرّ يبدأ في البيت. وتضيف، لهذا السبب يجب ان لا نسمح بالإجهاض...
سرّ تجسد يسوع المسيح في رحم العذراء مريم أم الله وأم الحياة وسرّ موته وقيامته من الموت وصعوده إلى السماء وإرساله الروح القدس هو للسلام في هذه الحياة والحياة الأبدية.
 السلام بين الأب والأم في رحم الأم قبل الولادة، وهذا هو السلام الأساسي في المجتمع. لأن حقّ الحياة هو أساس كل الحقوق المدنية والإنسانية.
ولن يكون هنالك سلام بعد الولادة وسلام في سن الطفولة وسلام في سن المراهقة وسلام في كل مراحل الحياةـ الزوجية والمكرسة، إلا عندما تنتهي الحرب على الحياة بطرق منع الحمل والإجهاض
وهذا السلام يكتمل في السلام الأخير عند حضور روح الإنسان أمام خالقه، والسلام الأبدي في السماء.
للأسف ليس هنالك سلام في الرحم، لان سياسة الكثير من الدول اليوم هي مع سياسة صندوق الأمم المتحدة للسكان هي لضرب السلام الأساسي في الرحم وفي الأسرة، والمستهدف الأول هو خصوبة الأم والطفل المشرف على الولادة، أولاً لتخريب خصوبة الأم وجعلها مكان غير صالح للحياة وتدمير حياة الطفل البريء في الرحم. حيث يعزز التربية الجنسية على العهر والزنى للأطفال في المدارس عن عمر 10 سنوات، ونشر وباء تنظيم النسل (الطبيعي والإصطناعي) منع الحمل وحبوب الإجهاض والإجهاض الجراحي تحت ستار الصحّة الإنجابية.  
الأم تاريزا كلكوتا الهند، كانت تقول عن مصطلح الاكتظاظ السكاني،: كأنكم تقولون بان الأرض مكتظة بالورود.
مشروع الله للحياة جيد جداً، رائع وجميل، مثل حقل الورد، ومثل غرفة جميلة كل شيء في مكانه، أم هدف الشيطان هو لتخريب مشروع الله بمشروع آخر باستعمال السلاح الكيماوي لتدمير خصوبة الأم والأب معاً وقتل الحياة بجميع الطرق، والأحمق هو ليس الشيطان بل من يقع في فخه ويرفض جمال الحياة، والأوسخ هو من يعزز تخريب مشروع الله من الزعماء أو يسكت على المجازر اليومية على الحياة والعائلة.
إنها خيانة ومؤامرة على الحياة والعائلة والكنيسة أن نشارك في ضرب ركائن المجتمع. وعمل رائع ان ندافع عن جمال وقدسية وكرامة الكائن البشري من لحظة الحمل إلى ساعة الموت الطبيعي.

جميع الحقوق محفوظة Copyright lilhayat.com

الأحد، 21 أبريل، 2013

الألم قبل الإجهاض وعند ساعة الإجهاض وما بعد الإجهاض

الألم قبل الإجهاض - وعند ساعة الإجهاض- وما بعد الإجهاض

لماذا يقرر الأهل الأب أو الأم أو كلاهما إتخاذ قرار بإجهاض الطفل؟
لانه عندهما ذهنية منع حمل ورفض الحياة، فهم يفصلون الحبّ عن الحياة والوحدة بينهما، بطرق منع الحمل الطبيعية أو الإصطناعية أو هم يعيشون خبرة الحبّ قبل الزواج بخطيئة العهر، ولأنهم قرروا رفض الحياة قبل الحمل بطفل، وعند حصول حمل غير متوقع، يبقى هذا الرفض الشديد للجنين موجود، وهنا يتخذون قرار قتله بالإجهاض.
المشكلة الأساسية باتخاذ قرار الإجهاض هو أن القانون شرّع جرائم الإجهاض أو أهمل تطبيقه حيث مجرّم. أضف إلى ذلك أنه ليس هنالك توعية فعالة تظهر خطورة الإجهاض على صحة الإم والعواقب النفسية والجسدية والإجتماعية التي يتركها الإجهاض، بإختصار النساء اللواتي يطلبنّ الإجهاض، يتألمّنَ قبل الإجهاض وعند ساعة الإجهاض وما بعد الإجهاض.

الألم قبل الإجهاض 
طبيعة الأم هي أن تحب طفلها، لكن الغضب والحقد والكره وفكرة التخلص من الطفل المشرف على الولادة بإجهاض، يؤلم ويؤذي الأم والأب معاً روحياً ونفسياً وأخلاقياً.
روحياً لان فكرة قتل الطفل بالإجهاض هي جريمة وخطيئة ضد شريعة الله ووصية المحبة والعناية بحياة الضعيف.
نفسياً وأخلاقياً: الشرع الطبيعي هو ان لا يقتل الإنسان نسله، بل العكس أن تحب الأم طفلها وتعتني به أو بها ويحمي الأب الأم والطفل معاً، وفكرة قتل هذه الرسالة تخلق بهما وضع نفسي غير طبيعي وهم بحاجة إلى معالجة نفسية وروحية معاً.
ألالم عند ساعة الإجهاض
ا
لأم تاريزا كلكوتا الهند كانت تقول بأن الإجهاض يقتل شخصين الطفل وضمير الأم.
الكل يعرف بان أكبر عذاب في الحياة هو عذاب الضمير. وكلمة ضمير Conscious  في اللغة اللاتينية  con+ scire تعني مع المعرفة. ونقول في لبنان بأن العتب على قدر المعرفة.
المجهض الذي قتل ضميره يستعمل القوت لإختراق رحمها وهذا مثل عمل الإغتصاب بآلالات حادة لتدمير الطفل البريء المشرف على الولادة، وخلال هذه العملية الإجرامية المهبل وعنق الرحم والرحم معرضين للجرح والنزيف، أي إن الأم تتألم جسدياً عند ساعة الإعتداء الجنسي عليها لقتل إبنها او إبنتها في رحمها، والمؤلم هو ان بعد سحب الطفل من رحمها مائت كثيراً ما يحمل المجهض او الممرضة جثة الجنين لأمه لكي تقول تلقِ نظرة الوداع عليه، وهذا مؤلم ومحزن ومدمر.
الألم بعد الإجهاض
بعدما جرح المجهض رحم الأم، هنالك مضاعفات صحية خطيرة، مثل الالتهاب في الرحم وإحتمال الحصول على سرطان الثدي وترويح حمل طبيعي، وعدم الحمل من جديد وعقم مدى الحياة.
الأم التي تحصل على إجهاض عندها عذاب ضمير يوبخها ويؤلمها كثير وحالتها النفسية تعيسة، وهذه بعض عوارض الأذى ما بعد الإجهاض:
فترات من البكاء  احتقان،  شعور بالذنب،  عدم القدرة على الغفران للنفسكِ،  حزن شديد/ كآبة،  عضب / غيظ  تخدّر بالشعور،
 مشاكل جنسية عهر من جديد،  فوضى بالأكل إساءة، استعمال الكحول والمخدارت، كوابيس وانزعاج في النوم، إلحاح على الإنتحار،  صعوبة بالعلاقات الإجتماعية، قلق واعتداءات ذعر، بريق من الماضي،  عدة إجهاضات، في ذكرى الإجهاض الذي فعلته كآبة - إعادة عينة من أزمة حبل،  إنذعاج من الأطفال والنساء الحوامل، خوف/ تأرجح من الحبل. 

الأحد، 14 أبريل، 2013

إنها كارثة إذا لم تتكلم ضد اجهاض الحقّ والحياة

إنها كارثة إذا لم تتكلم ضد اجهاض الحقّ والحياة

إنها كارثة إذا لم تتكلم ضد اجهاض الحقّ والحياة
 
المسيح قام، لنحمل صليب القيامة من حضارة الموت

بقلم شربل الشعّار
في 31-3-2013
لا تقل ماذا سيحصل إذا تكلمت ضد البدع والهرطقات داخل الكنيسة وخارجها! بل قلّ ماذا سيحصل لإخوتي بيسوع المسيح والكنيسة إذا لم أتكلم
! يقولون أنها مشكلة إذا تكلمة، لكنهم لا يعرفون إنها كارثة إذا لم تتكلم ضد اجهاض الحقّ والحياة.
الأسرة هي الخلية الأساسية في الكنيسة، لانه بشكل عام الدعوات للحياة المكرّسة تأتي من الأسرة الكريمة على الحياة، وقوة الكنيسة هي العائلة والحياة وأي إعتداء عليهم هو إعتداء على الكنيسة.
عندما تكون الأسرة كريمة على الحياة يباركها الله، لانها متلكة على إرادته وهو قلب العائلة بسرّ الزواج التي يتغذّى من الكنيسة،هنالك حرب شيطانية على الكنيسة لتضعيفها ولا يقدرون ان يضعفوها إلا عندما يضربون العائلة والحياة من الداخل، أساس المجتمع والوطن، وهكذا يحصل اليوم! ديمغرافية العائلة المسيحية أي نسبية الخصوبة هي اقل من 1،7 طفل لكل إمرأة، هذه علامة سليبة بسبب هذه الحرب على العائلة والخصوبة والحياة ولمكافحة هذه الحرب يجب:
  • عندما يجهضون الحقّ ووديعة إيمان آباء الكنيسة، ننشر نحن الحقّ وإيمان الآباء القديسين.
  • عندما يعززون العهر بالتربية الجنسية في المدارس الكاثوليكية والرسمية، نعزز نحن الحشمة والعفّة والطهارة والقداسة للأطفال والحبّ الحقيقي الذي ينتظر إلى الزواج المقدس.
  • عندما يعززون منع الحمل الطبيعي في رسالة بولس السادس حول تحديد النسل، ويضطهدون الأسرة، نعزز نحن الإنفتاح على الحياة ونرفض طرق منع الحمل الطبيعية والإصطناعية معاً، لانها حرب شيطانية على الحياة والعائلة والكنيسة، وندعم الأسرة والزواج المسيحي. هنا اطلب من كل كاهن وعلماني أن لا لا لا يعزز أبداً طرق منع الحمل الطبيعية كحلّ لطرق منع الحمل الإصطناعية، الحلّ هو الإتكال الكامل على الله والعفّة التدريجية بقبح الشهوات الجنسية بالصلاة والقداسة والنعمة. 
  • عندما يقتولون الطفل المشرف على الولادة بالإجهاض، علينا نحن ان نجلب طفلين ثلاثة وأربعة بدل كل طفل مات بالإجهاض.
  • عندما ينشرون الخطيئة والرزائل، نعزز نحن النعمة والبركة من الله.
هذه هي القيامة من خطايا منع الحمل وجرائم مجازر القتل بالإجهاض، فكروا بعمق
المسيح قام ، حقاً قام
ونحن شهوداً على ذلك

جميع الحقوق محفوظة Copyright lilhayat.com

الأحد، 31 مارس، 2013

Contraceptive mentality and birth control are a sinful behavior


By: Charbel El-chaar
    Mar. 17, 2013
What is birth control?Birth controls means to prevent a pregnancy by using all forms of contraception.
Birth control is any methods married couple uses to impede the conception of a baby in the uterus of the woman.

Birth controls accept the rejection of children the foundation of contraceptive mentality 
 
Birth Control is the separation between:
  1. Love and life
  2. The sperm and the ovum from being united.
  3. Husband and wife

What is conception? Conception is when a sperm of the male successfully penetrate the ovum in the fallopian tube of the female.
What is implantation?
Implantation is when the newly conceived baby (Embryo) successfully adheres in the wall of the uterus of the mother.

How many type of birth control?
There are two main methods of birth control:
, the result is the rejection of children, low birth rate, the roots of abortion and the culture of death.
1.       Artificial contraception means any methods uses mechanical and chemical way before or after the union of the man and the woman to prevent the sprm from reaching the ovum.
2.       Natural contraception or NFP (Natural Family Planning) is to allow the sperms of the husband to enter the uterus of the wife without the present of the mucus and the ovum.
Artificial chemical contraception is not only contraception, it prevents ovulation or the release of the egg (ovum) to the fallopian tube, and if the woman ovulates and one sperm successfully penetrate the ovum and conceive a baby, it works by preventing the baby from being implanted in the uterus; this is not contraception but chemical abortion.
Birth controls and abortion referred to by the UNFPA and Planned Parenthood the enemies of life as Family Planning, Population Control and Sexual Health.

By using this kind of terminologies they makes people thinks that pregnancy is a disease, and life without children is good, because children are dirty and cost lots of money.

contraceptive mentality is a game with nature to prevent birth.

What is the solution to birth controls?
The Holy Father Pope Pius XI said in Casti Connubii #53-56 the solution is relying on God's providence, by a gradual continence to live in chaste life within marriage only:
53. And now, Venerable Brethren, we shall explain in detail the evils opposed to each of the benefits of matrimony. First consideration is due to the offspring, which many have the boldness to call the disagreeable burden of matrimony and which they say is to be carefully avoided by married people not through virtuous continence (which Christian law permits in matrimony when both parties consent) but by frustrating the marriage act. Some justify this criminal abuse on the ground that they are weary of children and wish to gratify their desires without their consequent burden. Others say that they cannot on the one hand remain continent nor on the other can they have children because of the difficulties whether on the part of the mother or on the part of family circumstances.
54. But no reason, however grave, may be put forward by which anything intrinsically against nature may become conformable to nature and morally good. Since, therefore, the conjugal act is destined primarily by nature for the begetting of children, those who in exercising it deliberately frustrate its natural power and purpose sin against nature and commit a deed which is shameful and intrinsically vicious.
55. Small wonder, therefore, if Holy Writ bears witness that the Divine Majesty regards with greatest detestation this horrible crime and at times has punished it with death. As St. Augustine notes, "Intercourse even with one's legitimate wife is unlawful and wicked where the conception of the offspring is prevented. Onan, the son of Juda, did this and the Lord killed him for it."[45]
56. Since, therefore, openly departing from the uninterrupted Christian tradition some recently have judged it possible solemnly to declare another doctrine regarding this question, the Catholic Church, to whom God has entrusted the defense of the integrity and purity of morals, standing erect in the midst of the moral ruin which surrounds her, in order that she may preserve the chastity of the nuptial union from being defiled by this foul stain, raises her voice in token of her divine ambassadorship and through Our mouth proclaims anew: any use whatsoever of matrimony exercised in such a way that the act is deliberately frustrated in its natural power to generate life is an offense against the law of God and of nature, and those who indulge in such are branded with the guilt of a grave sin.


الخميس، 28 مارس، 2013

 ثورة الكلمة والحقّ والمعلومات 

 ثورة الكلمة والحقّ والمعلومات 

الكثير يسأل لماذا اتكلم بهذا الشكل وهذه الطريقة من إفضاح اعمال الشرّ في العالم 
وهل هذا بنّاء مفيد .؟ ما هو الهدف؟ وهل نقبل باستمرار الشرور اليومية ؟

الأجوبة كثيرة ، بكل بساطة لا تقول ماذا سيحصل إذا تكلمت ضد البدع والهرطقات داخل وخارج الكنيسة ؟ بل قل ماذا سيحصل إذا لم أتكلم؟ 
لان الذي حصل بنا من شرور والذي يحصل الأن اليوم والذي سيحصل في المجتمع اصبح مكشوف وواضح بمؤامرات مكتوبة في أجندا رقم 21 للأمم المتحدة للسيطرة على الطقات الطبيعية والبيئية والبشرية في المجتمعات 
تريد التغيير في العالم ؟غير نفسك اولا وانتقل إلى غيرك ثانيا والقريب منك .
   تاريخ الثورات يقول ان الثورة لا تبدء من قبة الهرم ، لكن من الأسفل من جذور المجتمع 
لا تقول ان المشكلة هي الرؤساء والزعماء المسؤولين فقط الذين يخربون ويسيطرون علينا، بل قل من سمح لهؤلاء الوحوش ان يكونوا مسؤولين سوا من انتخبهم وتبعهم سوى أنت؟
الكنيسة والمجتمع بحاجة إلى ثورة الكلمة والحقّ والمعلومات بشجاعة كل فرد ان يكشف وجه الشرّير في العالم ، لاننا نعيش اليوم في عصر الطغيان والإستبداد والقعم والسيطرة والشرور اليومية على الحياة والأسرة والوطن والإقتصاد ، هنالك مؤمرات يومية علينا جميعاً لتدميرنا وسرقنا وتخريب أوطننا.
هل نقبل استمرارها ونستسلم للأمر الواقع، أم نقاوم بقوة الكلمة والعدل والحقّ؟
إستيقظوا واستفيقوا من النوم ولا تسمحوا لهم بالشرور .

المسيح علمنا معنى المحبة الحقيقة للحفاظ على الحياة
يعيش العالم اليوم بضلال لا يوصف، حيث يغرق كل بالشهوات والخطايا الجنسية على جميع أنواعها من تربية جنسية للأطفال في المدارس الكاثوليكية والرسمية، إلى العهر قبل الزواج والزنى ضمن الزواج والتجارة بالجنس بالدعارة والمخدرات وتشريع الشذوذ الجنسي بما يسمّى الزواج من نفس الجنس، والإباحيات على التفزيونات والمجلات والإنترنت... 
كل هذه الشرور اساسها هو عبادة الجنس وفقدان المعنى الحقيقي للحبّ وعدم إدانة الخطايا الجنسية من قبل الزعماء الروحيين تحت حجة الحداثة. 
اضف إلى ذلك تعزيز الطرق الإصطناعية لتحديد النسل من قبل الدول والطرق الطبيعية لتحديد النسل من رسالة البابا بولس السادس حول تحديد النسل، التي بها خرب تعاليم الكنيسة الأصلية التي تدين كل انواع تحديد النسل والشهوات الجنسية لان الكنيسة تدعو الأزواج الإتكال الكامل على الله، وبعد عيش الحياة الزوجية لإنجاب الأطفال وتربيتهم ان يعشيوا العفة تدريجياً بقبح الشهوات الجنسية Casti Connumbii 53-56.
الشهوات الجنسية تعمي البصيرة وتبعد الإنسان عن رسالته الأولى ان يحب بشكل صحيح ان يبذل نفسه من اجل من يحب لا ان يستعمل من يحب لإشباع غريزته الجنسية.

المثل الكبير على العمى الجنسي هو النبي سليمان الذي خالف وصية الله ان يكون له إمرأة واحدة، حيث تزوج 700 إمرأة وتحولت محبته إلى عمى روحي بسبب شهوته الجنسية. 

بعد تجسد يسوع وتألمه وموته على الصليب علم الكنيسة والعالم المعنى الحقيقي للحبّ والمحبة: 
"ليس حب أعظم من هذا، أن يبذل أحد نفسه عن أحبائه" (يو13:15).
العالم اليوم يجب ان يضع هذه الجملة في حياته، وان ينظر إلى الأخر بعين المحبة بدل كيف يستعمل الاخر لرضاء شهوته الجنسية كيف يتألم من أجل محبة الأخر وليس كيف يؤلم الأخر، وكيف يموت مبحةً للأخر لا كيف يقتل الأخر محبة لنفسه.