الأربعاء، 3 مارس، 2010

جضارة الموت تدمر كل شيء




حضارة الموت تدمر كل شيء


البنيان يأخذ وقت وسنين وعندما نعيد بناء حضارة الحياة بمعونة الله ، يتطلب منّا سنين من زرع كلمة الحقّ والحياة التي هي اساس البناء أي كلمة الله الحيّ معطي الحياة, أي اننا نبني عقلية تحبّ الحياة تخدم وتحمي وتدافع عن الحياة. وهذا اساس المجتمع والوطن والحضارة والقيم والأخلاق والكرامة أي كرامة الطفل في الرحم وكرامة المرأة والرجل وكرامة الزواج والعائلة المبنية على اسس صحيحة. واي شيء خارج هذا الإطار هو هرطقة ، روحية واجتماعية وسياسية.


حضارة الموت طرق منع الحمل اولاً والإجهاض ثانياً تدمر وكل شيء ، انها تبيد البشر وتعقّم وتحرق خصوبة الإنسان، وتقتل أطفال المستقبل بالإجهاض تدمر الحضارة والقيم والأخلاق الوطن ، إنها اكبر شرور الأرض أنها المسيح الدجّال.


لهذه الأسباب اطلب منكم عدم السماح لطرق منع الحمل ان تحرق وتعقّم وخصبوبتكم ، لان الخصوبة هي للقداسة والحياة وجمال الخلق، الخصوبة منكم ولكم لا تدمرها بطرق منع الحمل

ثمار حضارة الموت كثيرة

تدمر المحبة والسلام الحقيقي

تدمر العائلة

تحول المرأة إلى سلعة

تجارة بالجنس

عهر

زنى

إجهاض

طلاق

امراض سلاطنية كثيرة

أمراض نفسية

مشاكل إجتماعية

جرائم كثيرة

قتل الرحيم

تخريب الكنيسة والأديان

قلة الدعوات

نقل الأعضاء الجسدية والتجارة باعضاء البشر


يتبع

ليست هناك تعليقات: