الاثنين، 27 مايو، 2013

كيف تشعر إذا رفضُوك، وقتلُوكَ بالإجهاض؟

كيف تشعر إذا رفضُوك، وقتلُوكَ بالإجهاض؟




أرغب ولو لبضع دقائق أن تضع نفسكَ او نفسكِ مكان طفل او طفلة في رحم أم، معرض للقتل بالإجهاض:
كيف تشعر إذا رفضتك أمك؟ هل تشعر بالمحبة أو بالكره؟ بالرحمة أو بالعنف؟
مشاكل العالم كله هي رفض الإنسان لأخيه الإنسان، رفض الحقّ ورفض حياة الضيف والمهمّش.
كيف تشعر إذا أردت أمك ووالدك موتك بالإجهاض؟ هل قلبك يخفق بسرعة عالية؟ هل تشعر بالخوف؟ هل تشعر بالإرهاب؟
بالطبع تشعر بالخوف والإرهاب وبخيبة أمل ويأس، بالطبع تشعر بالظلمة والشرّ لان والديك فقدوا الإيمان والرجاء والمحبّة
كيف ترى قلب أمك وأبوك الذين قرروا موتك بالإجهاض؟
تراه قلبّ متحجر فارغ ومغلق على الحياة والرحمة والتضحية بدل من ان يبذلون نفسهم من أجلك، يتخلصون منك
كيف تشعر، إذا بدأ المجهض كمشكَ وتقطيع يديك ورجليك؟
كيف تشعر إذا سحق رأسكَ؟
كيف تشعر إذا مزق جسدك؟
كيف تشعر إذا سحبوك بآلة فراغ (فاكيوم) إلى أنبوب مطحون؟كيف تشعر بعد قتلك رموك الجثة في كيس من النفايات؟
رفض الطفل قبل الولادة وقتله بالإجهاض هو علامة كره وحقد وشرّ يجلب الجرائم ضد الأطفال الرضع والبالغين ويشحن المجتمع بتوتر لإرتكاب جرائم
كثيرة بدأ برفض الغير، والتعرض بالقتل للضعيف والمهمّش في المجتمع مثل النساء والمعوق والعجوز والمريض المستعصي، وإزعاج إجرامي وتحرش جنسي وإغتصاب...
هذا العالم الحديث أصبح الإجهاض أساس كل شرور، الأم تاريزا كلكوتا الهند كانت تقول تريدون السلام في العالم اوقفوا الإجهاض.



جميع الحقوق محفوظة Copyright lilhayat.com



ليست هناك تعليقات: