الأحد، 1 فبراير، 2015

الجنس مسألة أخلاقية

الجنس مسألة أخلاقية
بقلم شربل الشعّار في 1 شباط 15
سمعت حديثا على احد المحطات التلفزيون الكندية، من امرأة تدعي انها مختصة بالجنس، تقول بان الجنس ليس مسألة اخلاقية!
هذا تضليل وكذب لانه إذا لم يكن الجنس مسألة اخلاقية هذا يعني أن الباب مفتوح للفلتان والفوضى الجنسية لكل الممارسات الغير اخلاقية في اساءة استعمال الجنس مثل العهر اي ممارسة الجنس قبل الزواج هو حقّ من حقوق الأطفال، والزنا خارج الزواج أي خيانة الزوج أو الزوجة هو وضع طبيعي عند عدم الشعور بالحبّ بين الزوج والزوجة، واللوطية اي إساءة استعمال الجنس بين مثليي الجنس هو حبّ بين شخصين من نفس الجنس، وتشريع الدعارة بأن الجنس سلعة ومادة تجارية. والتحول الجنسي مسألة طبية
 المجتمعات الغربية الليبرالية هي مجتمعات مشبعة بحضارة الجنس من المجلات والأفلام الإباحية على الإنترنت، وتعزيز التربية على الخطايا الجنسية في المدارس للاطفال عن عمر 8 سنوات.
رئيسة حكومة مقاطعة أنتاريو كاثلين ويين هي ناشطة لوطية - وضعت برنامج تربية جنسية جديد للسنة الدراسية 2015 - 2016 الذي به سوف يعلم الأطفال في الصف الثالث (8 سنوات) عن الميول الجنسية، والعادة السرية في الصف السادس (11 سنة)، والجنس في الفم والشرج في الصف السابع والثامن (12-13 سنة من العمر) 
عندما تعزز الحكومات ووزارة التربية بالتحديد مثل هكذا برامج، الواضح هو تفسد الأطفال بالتربية الجنسية وتشجيعهم على ممارسة الخطايا الجنسية، باعتبارهم ان الجنس هو حقّ من حقوق الإنسان
الجنس خارج الزواج له بعد غير اخلاقي لانه يخلق مشاكل إجتماعية عندما يسبب طلق في الزواج ويسبب مشاكل نفسية لانه غير ملتزم وثابت، وروحية لانه خطيئة، وجسدية عندما ينقل امراض مثل السيفلس والإيدز-السيدا.
مع استعمال طرق منع الحمل التي (رخصة للعهر والزنا) تفصل بين الحبّ والحياة وترفض الطفل ان يأتي للوجود، وفي حال فشلها يستعمل الإجهاض كوسيلة من وسائل منع الحمل، حيث يسبب إساءة استعمال الجنس بالعهر والزنا هو سبب من اسباب انتشار وباء الإجهاض في العالم وموت الكثير من الأطفال المشرفة على الولادة.

الزواج في الديانة المسيحية هو مقدس وسرّ من اسرار الكنيسة السبع، وشراكة بين ثلاثة أشخاص رجل وامرأة ويسوع المسيح، والجنس مبارك في الزواج بين رجل واحد وامرأة واحدة، وهو اكثر من حقّ لانه وسيلة للوحدة والمشاركة في الخلق ونقل الحياة من جيل إلى جيل.

ليست هناك تعليقات: