الخميس، 28 مارس، 2013

 ثورة الكلمة والحقّ والمعلومات 

 ثورة الكلمة والحقّ والمعلومات 

الكثير يسأل لماذا اتكلم بهذا الشكل وهذه الطريقة من إفضاح اعمال الشرّ في العالم 
وهل هذا بنّاء مفيد .؟ ما هو الهدف؟ وهل نقبل باستمرار الشرور اليومية ؟

الأجوبة كثيرة ، بكل بساطة لا تقول ماذا سيحصل إذا تكلمت ضد البدع والهرطقات داخل وخارج الكنيسة ؟ بل قل ماذا سيحصل إذا لم أتكلم؟ 
لان الذي حصل بنا من شرور والذي يحصل الأن اليوم والذي سيحصل في المجتمع اصبح مكشوف وواضح بمؤامرات مكتوبة في أجندا رقم 21 للأمم المتحدة للسيطرة على الطقات الطبيعية والبيئية والبشرية في المجتمعات 
تريد التغيير في العالم ؟غير نفسك اولا وانتقل إلى غيرك ثانيا والقريب منك .
   تاريخ الثورات يقول ان الثورة لا تبدء من قبة الهرم ، لكن من الأسفل من جذور المجتمع 
لا تقول ان المشكلة هي الرؤساء والزعماء المسؤولين فقط الذين يخربون ويسيطرون علينا، بل قل من سمح لهؤلاء الوحوش ان يكونوا مسؤولين سوا من انتخبهم وتبعهم سوى أنت؟
الكنيسة والمجتمع بحاجة إلى ثورة الكلمة والحقّ والمعلومات بشجاعة كل فرد ان يكشف وجه الشرّير في العالم ، لاننا نعيش اليوم في عصر الطغيان والإستبداد والقعم والسيطرة والشرور اليومية على الحياة والأسرة والوطن والإقتصاد ، هنالك مؤمرات يومية علينا جميعاً لتدميرنا وسرقنا وتخريب أوطننا.
هل نقبل استمرارها ونستسلم للأمر الواقع، أم نقاوم بقوة الكلمة والعدل والحقّ؟
إستيقظوا واستفيقوا من النوم ولا تسمحوا لهم بالشرور .

ليست هناك تعليقات: