الاثنين، 21 أكتوبر، 2013

الإجهاض هو وباء

الإجهاض هو وباء. 

بقلم شربل الشعّار

 الدكتور وليم برانن في كتابه تجريد المستضع من إنسانيتهDehumanizing the Vulnerable لخص المصطلحات التي يستعملها المروجون للإجهاض إلى ثلاثة فئات: 

أ – أشياء
ب- أمراض
ت- حيوانات
وحدد كيف يوصف الطفل المشرف على الولادة بأنه نسيج رقيق ، مواد ، إحتواء بيضة ، ما قبل الجنين ، حياة كامنة ، ويضيف لائحة كبيرة من المصطلحات التي صنعت الحروب العسكرية في التاريخ :
1- إنسان قاصر (أهبل ، عاطل ، أسفل ، حياة كامنة ، حياة لا قيمة لها أن تعيش...) تجريده من حقه بالعيش
2-أقل من انسان ( إنسان ثنوي ، وليس إنسان كالطفال في الرحم) 
3- حيوان ( وحش ، أوطى من الحيوان ،كلب ، خنْزير ...) مقارنته مع الحيوانات 
4- مخلوق طُفيلي. مصاص الدماء 
5- مرض مُعْدي ( طاعون ، وباء ، ...) وصف الحبل انه مرض أي الطفل المشرف على الولادة انه مرض

6- أشياء بدون حياة. ( أشياء ، أملاك ، مواد ، بضاعة ، أو مواد الحبل ...) تجريده من انسانيته 
7- مواد للتلف. وصفه بانه ليس انسان بل مواد للتلف 
8- غير شخص. تجريده من انسانيته

إذا كانوا يكذبون بقولهم ان الحمل بطفل هو وباء ومرض، فالحقيقة هي ان الإجهاض هو الوباء، لانه مثل المرض الخبيث يتفشّى في جميع أنحاء العالم، حيث يقتل اكثر 50 مليون طفل بالإجهاض الجراحي فقط و250 بالإجهاض الكيماوي.
حضارة الموت والإجهاض هي أكبر كارثة إنسانية في التاريخ الحديث، مواجهتها هو بثقافة الحبّ والحياة واحاطة الطفل في الرحم بالحماية قبل وبعد الولادة، بالتوعية عن خطورة رواسب هذه المجازر اليومية على الأم من عواقب صحيّة وجسدية ونفسية وعلى المجتمع والوطن وعلى القيم الأخلاقية.

ليست هناك تعليقات: