الجمعة، 17 يناير، 2014

سياسة السيطرة على عدد السكان - تعزيز العهر والزنى والإجهاض


سياسة السيطرة على عدد السكان - تعزيز العهر والزنى والإجهاض
بقلم شربل الشعّار - في‏17‏-كانون الثاني‏-14
تعزيز العهر والزنى والفوضى الجنسية هو وباء تعاني منه جميع الدول، نعيش اليوم في عصر الفلاتان والفحش والفوضى الجنسية، بدل من ان يكون الجنس مبارك للوحدة بين الرجل والمرأة أصحب سلعة تجارية للدعارة وخلق الفوضى بالعلاقات الإجتماعية، لتدمير الأسرة باستعمال المحطات التلفزيونية والإعلام التي هدفها فقط المال والتجارة وتعزيز العهر والزنى، بدل العفة والحشمة وخوف الله وخير الأخر، وكيف انظر إلى الجنس الاخر كاخ واخت لي في الإنسانية، جعلوا الناس ينظرون إلى بعضها البعض بشهوة جنسية وعنف وشرور كثيرة.
مع تشريع سياسة السيطرة على (تدمير) عدد السكان من قبل الأمم المتحدة، التي تعني التربية الجنسية للأطفال عن عمر 10 سنوات في المدارس وطرق منع الحمل وإجهاض كيميائي وجراحي، إنحدرت نسبة الخصوبة في جميع أنحاء العالم إلى أدنى مستوى في التاريخ، مثل على ذلك، كندا اقل من 1،7 طفل لكل امرأة و1،2 في إيطاليا، أما لبنان الذي شرع  طرق منع الحمل والإجهاض الكيميائي اصبحت نسبة الخصوبة فيه أقل من 1،7 طفل لكل امرأة.
الناس الذين منعوا الحمل وأجهضوا اطفالهم وإستثمروا بالأملاك وتجميع المال سوف يمضون آخر مرحلة من حياتهم بالطلاق وفي مأوى العجز بالوحدة والإساءة للعجوز وعدم المحبة وخيبة الأمل وجفاف الحياة...
أما الذين إستثمروا في العائلة والحياة وبذلوا أنفسهم من أجل أطفالهم، أخر مرحلة من حياتهم هي فرح وراحة ومحبة وسلام.
الذين يشتكون من الأسرة التي عددها طفل وطفلين أنها عبء كبير عليكم، يجب ان لا يخافوا من الأطفال والأسرة الكريمة على الحياة، إستثمروا بالحياة والعائلة، لأن في ذلك رجاؤكم وبهجة حياتكم الحاضرة الأبدية. 

ليست هناك تعليقات: