السبت، 29 نوفمبر، 2014

التنحي للطفل المشرف على الولادة

التنحي للطفل المشرف على الولادة
بقلم شربل الشعّار – كندا في 30 ت2 2014
التنحي من اعظم ما كشفه لنا يسوع ، حيث تنحى هو بتواضع عجيب بتجسده وموته وقيامته، وصعوده إلى السماء فاصبح اعظم مثل من اجل خلاصنا.

لنرى كيف نتعلم في الدفاع عن حق الطفل المشرف على الولادة بالحياة
يسوع حمل خطايا العالم ومات من اجلنا. اليوم خطايا العالم على الطفل الذي يقتل بالاجهاض، لانه يحمل خطايا العهر والزنى والعار والإباحات الجنسية والمخدرات والضغوطات الإقتصادية والإجتماعية واجندا الأمم المتحدة للسيطرة على عدد السكان، واول شيء يتعرض له هو الرفض من قبل اهل بيته مثلما رُفِضَ يسوع من قبل شعبه.

الإيمان المسيحي يعلمنا ان يبذل الإنسان نفسه من اجل أحباءه، حيث يضحي بحياته واملاكه من اجل حياة الأخر. لكن حضارة وثقافة الموت هي عكس الايمان المسيحي، لانها تبذل حياة الضيف المشرف على الولادة والمريض المشرف على الموت والمعوق، من أجل الانانية الشخصية.

يسوع تنحى لخلاصنا من الشرّ فترك كل شئ في السماء والأرض وتجرد من كل شئ لاجل خلاصنا،
ولكي نخلص نحن الأطفال المعرضين للموت من الاجهاض يجب علينا ان نضحي وندعوا الأم المعرضة للإجهاض ان تتنحى هي أولا من اجل صحتها الجسدية والنفسية والأخلاقية وثانيا من اجل طفلها المشرف على الولادة، ونطلب من الأب ان يتنحى هو عن خوفه، ويضحي من اجل طفله المشرف على الولادة.  

من خلال هذه الطريقة الأم تربح نفسها وحياتها ومع يربحون طفلمها، لان الإجهاض يجرح الأم ويقتل الطفل المشرف على الولادة ويدمر الوحدة بينهما والسلام والإيمان والرجاء والمحبّة.


ليست هناك تعليقات: